إلإمارات في عيدها ال47 من سفينة الصحراءإلى مسبار الفضاء

تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة ومعها كل الشعوب العربية باليوم الوطني ال47 لقيام الدولة العربية الحديثة والتي لها مكانة خاصة في قلوب كل العرب
للإمارات مكانة خاصة عندنا ،فقد كان وضعنا شبيه بإتحادهم من الناحية السياسية (اتحاد الجنوب العربي حتى يوم الاستقلال ) وارتبطنا بعلاقات خاصة مع شعب الإمارات في التاريخ القديم والحديث وما علينا إلا أن نتأمل كيف تم بناء الدولة الإماراتية الحديثة
نتأمل كيف تم صناعة هذه الدولة من الصفر وكيف وضعها الاقتصادي وحياة شعبها ومكانتها الدولية اليوم بين الامم.
انها دعوة ووقفة للتأمل كي نتذكر حالنا واحوالنا اليوم
انها محطات هامه في تاريخ الشعوب تتأمل فيها وتنظر ماذا صنعت وماذا اعدت للمستقبل وماذا انجزت للاجيال القادمة
والشاعر العربي يقول:
''يوما من الدهر لم تصنع اشعته شمس الضحى...بل صنعناه بأييدينا '!
رحمة الله على شيخ العرب وحكيمهم الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه...ستظل هذه الامة تتذكر اعماله وبصماته للمستقبل ومواقفه العروبية في حرب اكتوبر ومواقف ابناءه اليوم مع شعبنا في مواجهة المد الفارسي الايراني ومطامعه في ثرواتنا وممراتنا الدولية ومحاولات اختراق الامن القومي العربي بشكل عام
نعم انه يوم الإمارات لم يكن يوما عاديا ،ولا كأحد أيام الدهر
السالفة،بل يومالن ينساه التاريخ الإماراتي والعربي .
.وفي هذا السياق كشف ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن أهم الدروس التي تعلمها من ابيه الراحل :
وقال في تغريدة عبر "تويتر": "علمني زايد أن القيم الإنسانية هي أساس أي تقدم .. وأن تحقيق الأحلام ينطلق من الإيمان والثقة بالقدرة على الإنجاز''
فالتحية من القلب للإمارات وشيوخها وشعبها العظيم في يوم عيدهم ال 47 والذي هوا عيد كل العرب