ازمات المحافظات الخدمية بين تناقضات مشروع هادي وبن دغر والمواطن الضحيه

كل أزمات المحافظات الجنوبية الخدمية واولها حضرموت سببها التناقض بين خطاب هادي النظري عن الفيدرالية وتمكينة العملي لمشروع المركزية المؤقتة التي تبناها احمد بن دغر وهو مشروع غير منطقي وغير واقعي ولايستند لغير الشعارات 

قال احمد بن دغر في المكلا ذات زيارة لها : 

لايوجد شيئ حالياً أسمة حصة حضرموت هذه الموارد ملك لليمن كله ولا يصح ان نتجاوز الدستور واي اتفاق على نسبة وخلافة لابد ان يأتي بعد إقرار دستور جديد 

تعهد ايضاً يومها بالتزام حكومي لا تردد فيه بالوفاء بجميع متطلبات الخدمات والرواتب والمشاريع في حضرموت بشكل مركزي وطلب من المحافظ تعيين مندوب مالي في المركز المؤقت بعدن في اعادة لطقوس الدولة المركزية التي يقول هادي نظرياً في اكثر من مناسبة انها انتهت ولايمكن ان تحكم المناطق بالنمط السابق 

اليوم لاحل مركزي لمشاكل الخدمات في حضرموت لاحل مركزي مهما حاولوا إظهار ان الحل عبر المركزية ممكن 

لكنه غير ممكن وكل الاكاذيب ستذهب ادراج الرياح 

الحلول كلها غير مركزية حلول مشاكل حضرموت من موارد حضرموت ولا نقول من كل قيمتها 
حلول مشاكل حضرموت من سلطات محلية ذات إستقلالية ادارية ومالية وقانونية سموها فيدرالية سموها اتحادية

وكذلك عدن وشبوه وكل المحافظات أسوة بمأرب على أقل تقدير حتى نصل لحلول نهائية للصراع والحرب 

من يقول يجب على التحالف ان يقدم وقود نقول له اخطأت 

يجب علينا نحن مواجهة مشروع المركزية المؤقتة والمركز الجنوبي المقدس وحكم العائلة بالمركزية

 وحكم القبيلة والمنطقة لكل القبائل والمناطق بالمركزية التي تقول سلموا كلكم مواردكم وقبيلتي ومنطقتي وأسرتي ستقوم معكم بالواجب وتعطيكم حقكم 

المركزية وحكم المركز المقدس مشكلة اليمن شمالاً وجنوباً  ويجب مواجهتها لا المحافظة عليها عبر تقديم دعم خارجي لها لتجميل صورتها القبيحة 

يحب ان تقر هذه المركزية المؤقتة انها مشروع فاشل وأفشل من المشروع المركزي الفاشل الذي تزعم انها ثارت علية وانها جائت مبشرة بدولة العدالة التي تتعدد فيها المراكز وترتبط مراكزها بنطاقها الجغرافي فقط ولا تتعداه 

المركزيات اليمنية تنطلق من مناطق اللاموارد واللاثروات الى مناطق الموارد والمداخيل ولهذا هي متوحشة ولا تقبل الحوار ولا أنصاف الحلول وليس لديها الا احد خيارين اما كل شي وأما الحرب 

ولا حل امام أبناء مناطق الموارد الا انتزاع حقوقهم كاملة بكل الوسائل اما الخضوع فلن يحل اي مشكلة !